pdfتحميل روايةروايةرواية مصرية

رواية عشق الريان pdf كاملة تحميل 2021


بقلم الكاتبة ندى عماد
نقدم لكم رواية عشق الريان تحميل
اقتباس من الرواية
حبيبتى اشتقت اليكى . تعذبت كثيرا منألمالعذاب . ألم يحن بعد وقت اللقاء ؟
……ذكريات الطفولة…..
فى فيلا المغربى
يستيقظ ريان من نومه صارخا بكل قوة : رزاااااااان
استيقظ على أحلامه كالعاده تلك الأحلام التى يلتقى فيها بصغيرته ومعشوقته رزان … كم تمنى لو كانت تلك الأحلام حقيقه فتكون حبيبته الآن واقعا ملموسا وبين يديه لكن الأحلام تظل أحلام
قام وتوضأ وصلى ونزل للأسفل ليرى والدته حنان ترتب الطعام على المائده بمساعدة الخدم
ريان بحزم : بتعملى ايه يا امى .. دا شغل الخدم سبيهم يشتغلو عشان متتعبيش
حنان : لا انا بحب أعمل كده بنفسى بستمتع بكده
جلس ريان على مائدة الطعام فقد أدرك أن النقاش محال مع والدته فى مثل هذه الحالة
جلست حنان وريان وسرعان ما انضمت لهم عنود قائلة بمرح: السلام عليكم يا بشر
ريان وحنان : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
ابتسم ريان لعنود فهو يحبها كثيرا ليس فقط لأنها اخته بل لأنها تذكره بمعشوقته فهى بمثل عمرها ودائما ما كانتا تلعبان سويا
عنود بيأس بعدما أدركت ما يدور فى عقل أخاها : ريان !!! فوق بقى كفاية لحد كده انا عنود مش رزان حساك دايما بتفكرنى هى وبتعاملنى على أساس كده انت خلاص هتبقى مجنون .. فوق من إللى انت فيه بطريقتك دى هتخلينى أكرهها من قبل ما أعرف
ريان غاضبا : اسكتى !!! متقوليش كده عن رزان… واياكى تكرهيها حتى لو كرهتيها ميهمنيش كفاية انا بحبها وهعوضها عن حب العالم
أشارت حنان لإبنتها فتفهمت عنود الأمر فقالت فى محاولة لتصليح ما فعلت : مش قصدى يا حبيبى . دا انا حتى نفسى اشوفها واتعرف عليها وأشوف شكلها بقى عامل إزاى لما كبرت
كانت تلك الكلمات كفيلة لأن تجعل قلب ريان يتراقص فرحا
خرج ريان من المنزل متوجها لعمله وأثناء خروجه فى الحديقه وقف لبعض الوقت يتأمل الأشجار ويستعيد ذكريات طفولته مع حبيبته
ربما تسمونه جنونا وربما تسمونه شغفا لكن لما لاننظر للوضع بأنه تعلق بها بشدة فاحبها بالرغم من صغر سنها
تحميل الرواية كاملة
اضغط هنا للتحميل

مقالات ذات صلة

أنت تستخدم إضافة Adblock

يجب عليك تعطيل مانع الاعلانات حتي تستطيع مشاهدة محتوي الموقع
close